سجل الأن

تسجيل دخول

فقدت كلمة المرور

فقدت كلمة المرور الخاصة بك؟ الرجاء إدخال عنوان البريد الإلكتروني الخاص بك. ستتلقى رابطا وستنشئ كلمة مرور جديدة عبر البريد الإلكتروني.

اضف سؤال جديد

تسجيل دخول

سجل الأن

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit.Morbi adipiscing gravdio, sit amet suscipit risus ultrices eu.Fusce viverra neque at purus laoreet consequa.Vivamus vulputate posuere nisl quis consequat.

غالبية الشركات السعودية تتبنى خدمات البنية التحتية السحابية,,,,,,,,,,,

ظهر حديثا أن معظم الشركات في المملكة العربية السعودية تتبنى خدمات البنية التحتية في شكل سريع لتعزيز مستويات الأداء والابتكار لديها، 

 وأن نحو نصف الشركات يخطط لإدارة أعمالها باستخدام البنية التحتية السحابية كخدمة اساسية في غضون ثلاث سنوات.

ووفقاً للدراسة التي أجرتها شركة «أوراكل» Oracle فإن 66 في المئة من الشركات السعودية تستخدم البنية التحتية السحابية وتسهل الابتكار، وأن 62 في المئة من الشركات رأت أن الانتقال إلى البنية التحتية السحابية كخدمة خفض الوقت اللازم لنشر التطبيقات أو الخدمات الجديدة في شكل كبير، كما خفض تكاليف الصيانة الجارية.
 وأوضح 65 في المئة من الشركات المشمولة بالدراسة أن الشركات التي لا تستثمر في خدمات البنية التحتية السحابية سوف تجد نفسها تكافح من أجل مواكبة الأعمال التجارية، في حين أعرب 50 في المئة من المستخدمين ذوي الخبرة على الصعيد العالمي عن اعتقادهم بأن خدمات البنية التحتية السحابية يمكن أن توفر أداء تشغيلياً عالمي المستوى من حيث التوافر والجهوزية والسرعة، مقارنة بنظرائهم ممن لم يتبنوا هذه الخدمة.
وعلى رغم أن البعض يخشى من أن الانتقال إلى البنية التحتية السحابية كخدمة قد يكون معقداً، فإن 64 في المئة من مستخدمي الخدمة من ذوي الخبرة في كل أنحاء العالم يقولون إن هذه الخطوة كانت أسهل مما كانوا يتوقعون.
واتفقت نسبة كبيرة من الشركات السعودية على أن البنية التحتية السحابية ستلعب دوراً في أعمالها في غضون ثلاث سنوات، بينما أكد 44 في المئة منها أنها ستدير معظم أو البنية التحتية لتكنولوجيا للمعلومات الخاصة بها أو كلها، على البنية التحتية السحابية، بينما تعتقد 25 في المئة من الشركات أن خدمات البنية التحتية السحابية سيكون لها دور ضئيل أو معدوم في أعمالها خلال السنوات الثلاث المقبلة.
وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة «أوراكل» في المملكة العربية السعودية ثامر الحربي، أن خدمات السحابة لا تزال جديدة نسبياً بالنسبة للكثير من الشركات، وبعض التصورات التي عفا عليها الزمن لا تزال متداولة.   وقال «إننا نشهد الآن مستويات عالية من النجاح والرضا من الشركات التي تساعدها خدمات السحابة على توفير المال، وتقليل التعقيد، وقيادة الابتكار، في حين أن الشركات التي تقاوم هذه الخطوة فهي بحاجة إلى أن تتحدى التصورات التي تعيدها إلى الوراء لأن كلما طال انتظارها، واصل منافسوها التقدم في شكل أسرع.
وأضاف «في حين أن التصورات السلبية حول الأمن والتعقيدات وفقدان السيطرة لا تزال تشكل حواجز تحول دون اعتمادها، إلا أن تلك التصورات تظهر على شكل خرافات قديمة، إذ أثبتت تجارب الشركات التي تحولت إلى البنية التحتية كخدمة واقعية أنها أكثر إيجابية».
يذكر أن الدراسة أجرتها «أوراكل» بالمشاركة مع شركة «لونجيتيود ريسيرتش»، وشملت استطلاع آراء 1614 مختصاً في تقنية المعلومات في كل من أستراليا وألمانيا والهند وإيطاليا وماليزيا والمملكة العربية السعودية، وسنغافورة وكوريا الجنوبية والمملكة المتحدة، حول حالة البنية التحتية السحابية كخدمة، وكيفية توقع استخدام التكنولوجيا خلال السنوات المقبلة، وشملت الدراسة 203 مختصين في تكنولوجيا المعلومات في المملكة العربية السعودية.

‎اضافة تعليق